خبراء يصفون "ماسنجر كيدز" بأنه غير صالح للأطفال


"ماسنجر كيدز غير صالح للأطفال"، هكذا وصف المدافعون عن الأطفال تطبيق فيسبوك الجديد، كما أن عددا منهم اعتبر الشبكة الاجتماعية الأشهر على المستوى العالمي بأنها "غير مسؤولة" في رسالة موجهة لمالك الشبكة ورئيسها التنفيذي مارك زوكربيرغ.
خبراء-يصفون-ماسنجر-كيدز-بأنه-غير-صالح-للأطفال
فبعد أن أطلقت الشركة مجموعة من التحديثات الخاصة بتطبيق ماسنجر كيدز المخصص للأطفال ما بين السادسة و12 سنة، دعا أكثر من 100 من الخبراء المهتمين بشؤون الطفل، إلى جانب مختصين في الصحة ومعلمين وأولياء الأمور الفيسبوك لإغلاق ماسنجر كيدز، كما دشنوا حملة عالمية من أجل النئي بالطفولة عن كل الحسابات التجارية الضيقة، محذرين في الوقت نفسه من أن يكون التطبيق "ضار بالأطفال والمراهقين معا"، وأنه يمكن أن "يقوض التنمية الصحية للأطفال".
وتقول الرسالة الموجهة لزوكربيرغ: "الأطفال الأصغر سنا ليسوا على استعداد لأن يكون لديهم حسابات على الشبكات الاجتماعية. "كما أنه ليس لديهم فهم كامل للخصوصية، بما في ذلك ما هو مناسب لمشاركته أو عدم مشاركته مع الآخرين من رسائل وصور وأشرطة الفيديو. في الوقت الذي يوجد فيه قلق متزايد حول كيفية تأثير استخدام وسائل التواصل الاجتماعي حتى على المراهقين، فمن غير المسؤول بشكل خاص تشجيع الأطفال الذين هم في سن ما قبل المدرسة على البدء في استخدام منتج فايسبوك".
وقد ردت أنتيجون ديفيس، رئيسة قسم السلامة العالمية في فيسبوك، على الرسالة قائلة أنها تعاونت مع خبراء صحة الأطفال لجعل تطبيق ماسنجر كيدز آمنا للأطفال قدر الإمكان. وقالت لجريدة "واشنطن بوست": "لقد عملنا على إنشاء" ماسنجر كيدز "مع لجنة استشارية من الأبوة والأمومة والخبراء التنمويين، وكذلك مع العائلات نفسها وبالشراكة مع جمعية الآباء والمعلمين.
ويشار إلى أنه تم إنشاء تطبيق ماسنجر كيدز في ديسمبر من العام الماضي، كحل للآباء والأمهات الذين يرغبون في التواصل مع أطفالهم الذين يقل سنهم عن 13 سنة عبر حسابات الفيسبوك، إذ لا يمكن استخدام النسخة العادية من تطبيق ماسنجر من طرف الأطفال دون سن 13 بمقتضى القانون الأمريكي.
ماسنجر كيدز يتطلب من الآباء إنشاء حسابات خاصة لأطفالهم للتحكم بها عن بعد، ومراقبة نشاط أطفالهم على الشبكة، وفي نفس الوقت يمكن للأطفال الاستفادة من معظم  مزايا ماسنجر العادي من اتصال وإرسال الرسائل والصور والفيديوهات ومشاهدتها ولكن كلها تكون تحت مراقبة نقنيو الفيسبوك الذين يحظرون مباشرة أي محتوى غير لائق أو غير مناسب للأطفال، هذا ولا يحتوي التطبيق أيضا على أي إعلانات، ولا يتطلب من المستخدمين الأطفال الاشتراك باسمهم الحقيقي (على عكس النسخة العادية من الفيسبوك).
ورغم كل التطمينات من طرف الشركة فإن الخبراء يبدون مخاوف متزايدة بشأن تأثير وسائل التواصل الاجتماعي، ولا سيما على المستخدمين الأصغر سنا في إشارة إلى التأثيرات السلوكية والاجتماعية وقدرة الأطفال على ضبط انفعالاتهم ومدى أمان التطبيق ضد القرصنة.
وأخيرا تقدر شركة "أنتوبيا" Apptopia  بأن تطبيق "ماسنجر كيدز" عرف ما يقرب من 45،000 تنزيل منذ إطلاقه، مع حوالي 20،000 مستخدم يوميا.

جديد قسم : فيسبوك