بهذه الخطوات يمكنك حماية طفلك من لعبة الحوت الأزرق القاتلة

بهذه الخطوات يمكنك حماية طفلك من لعبة الحوت الأزرق القاتلة
كثر الحديث خلال الأسابيع القليلة الماضية عن لعبة الحوت الأزرق أو لعبة تحدي الحوت الأزرق، وذلك بسبب الكوارث التي تسببت فيها في مناطق مختلفة من العالم، بما في ذلك وطننا العربي، حيث ظهرت عدة حالات انتحار في صفوف الأطفال والمراهقين الذين قاموا بتجربة هذه اللعبة الخطيرة، مما يستوجب على الآباء معرفة طرق حماية أطفالهم منها.
وقد سبق أن حذرت العديد من التقارير الطبية والأمنية الآباء والأمهات من لعبة الحوت الأزرق، مع حثهم على مراقبة استخدام أطفالهم لوسائل التواصل الاجتماعي، وطريقة تعاملهم مع الإنترنت بصفة عامة، خاصة بعد تأكيد موت العديد من الأطفال بسبب اللعبة.
ويذكر بأن هذه اللعبة، التي اخترعها شاب روسي يسمى فيليب بوديكين ويبلغ من العمر 22 عاما، ارتبطت بأكثر من مائة حالة وفاة عبر العالم، وقد حكمت عليه مؤخرا محكمة في سيبيريا (روسيا) بالسجن ثلاث سنوات بتهمة تحريض الأطفال والشباب على قتل أنفسهم.
واعترف بوديكين بأنه أقنع فعلا حوالي 16 فتاة شابة لإنهاء حياتهن، قائلا بإنه يعتقد بأن ضحاياه مجرد "نفايات بيولوجية" وأخبر الشرطة بأنهم "سعداء بالموت" وأنه "يطهر المجتمع".

لعبة الحوت الأزرق القاتلة

بمجرد تحميل لعبة الحوت الأزرق يتم تكليف كل لاعب بنحت شكل هذا الحوت على جسده بألة حادة، ثم نشر الصورة على وسائل التواصل الاجتماعي، قبل دعوتهم للقيام بخمسين مهمة يومية، مثل الاستيقاظ ليلا ومشاهدة فيلم رعب، والتدلي من السطح وتسلق الحائط... وهي مهام تتدرج من حيث الخطورة والشدة، لتتوج بالانتحار في اليوم الأخير.
كل المهام المقترحة على المتنافسين تقوم على التحدي المرتبط بالإيذاء الذاتي، ومشاهدة بعض أفلام الرعب والحرمان من النوم، بطريقة تؤدي إلى غسيل دماغهم خلال 50 يوما من المنافسة.

أعراض إدمان لعبة الحوت الأزرق

- تجنب مخالطة الأصدقاء وأفراد العائلة.
- استمرار المزاج المتقلب والانفعالات الزائدة.
- الغضب الدائم من الأصدقاء والمحيط بالكامل.
- فقدان الاهتمام بالأنشطة التي كانوا يستمتعون بها سابقا.
- قضاء وقت طويل على الإنترنت.
- إخفاء أنشطتهم على الإنترنت.
- إصابات غير عادية على الجسم.

كيفية حماية أطفالك من الحوت الأزرق

1- يجب أن يكون الوالدان يقظين دائما في مراقبة سلوك أطفالهم. 
2- إذا كنت تشك في أن طفلك يعاني من الاكتئاب، أو يظهر عليه ميول نحو العنف، يجب عرضه على طبيب نفسي في أقرب وقت، مع تقديم الدعم والتوجيه اللازمين في مثل هذه الحالات.
3- مراقبة نشاط أبنائك على وسائل التواصل الاجتماعي، وعدم السماح لهم بالوصول إليها إلا عندما تكون مقتنعا بأنهم نضجوا بما يكفي للتعامل معها.
4- مراقبة الرسائل النصية لأطفالك، وسجلات المكالمات، والاتصالات عبر الفيسبوك، سناب شات، الواتساب، وما إلى ذلك.
5- منعهم من استخدام التطبيقات والمواقع التي تحرض على الأنشطة الخطرة.
6- وأخيرا قضاء المزيد من الوقت مع أطفالك، وتشجيعهم على مشاركة أقرانهم في اللعب والأكل.

جديد قسم : فيسبوك

إرسال تعليق