لقد طرحت في هذه المدونة الكثير من الدروس المرتبطة بالربح من الإنترنت، سواء تعلق الأمر بالربح من خلال التدوين بعد التسجيل في أدسنس أو غيرها من شركات مقاسمة الأرباح، او عن طريق كتابة أكواد الكابتشا أو الربح من خلال كتابة المواضيع والردود في بعض المنتديات أو حتى الربح من خلال قراءة البريد الإلكتروني أو مواقع اختصار الروابط، وغير ذلك، وسوف تجدونها كلها في هذا الرابط: الربح من الانترنت.
الشرح الوافي لمفهوم الفوركس
وفي هذه التدوينة سوف أدشن بإذن الله تعالى استراتيجية مغايرة للربح، وسأقوم بطرحها عبر مجموعة من التدوينات المترابطة والمتكاملة حتى تفهم بشكل جيد ويستطيع الجميع تتبعها وتطبيقها بدون أي مشاكل.
الاستراتيجية المقترحة ترتبط بمجال الفوركس Forex الذي شغل الناس في وقتنا الحاضر، وطبعا ليس هذه المرة الأولى التي سأتحدث فيها عن هذا المجال، فقد طرحت في تدوينة سابقة خطة ربح 500 دولار وأكثر من خلال الاستثمار مجانا مع وسيط في الفوركس، وهذا رابط الدرس لمن أراد الإطلاع عليه وتجربة الخطة المطروحة: حصريا: كيفية ربح 500 دولار خطوة بخطوة، إلا أن العديد من الإخوان واجهوا الكثير من المشاكل في فهم الخطة رغم أنها واضحة ومفصلة كفاية، والسبب يرجع في ذلك بأنهم لا يعرفون حتى معنى كلمة فوركس.
لذلك سأقوم في أول درس مرتبط بالاستراتيجية الجديدة والمجربة، بعملية منهجية لا بد منها، حيث سأبدء أولا بشرح مفهوم الفوركس شرحا وافيا ومبسطا في نفس الوقت، قبل أن ننطلق في التطبيق العملي.
ولقد شرحت مفهوم الفوركس في شكل عرض مسجل باستخدام شرائح الباور بوينت PowerPoint وفق التصميم التالي:

تعريف الفوركس

كلمة "فوركس" تشير إلى سوق العملات الأجنبية أو البورصة العالمية للعملات الأجنبية، وهي اختصار للمصطلح الاقتصادي من اللغة الإنجليزية "Foreign Exchange Market"، أي باللغة العربية "سوق تداول العملات الأجنبية"، وهو سوق يمتد في جميع أنحاء العالم حيث تصرف العملات من قبل عدة مشاركين، مثل البنوك العالمية والمؤسسات الدولية والأسواق المالية والمتداولون الأفراد.

حجم سوق تداول العملات

يقدر المحللون الماليون الحجم اليومي لتداول العملات في سوق الفوركس بحوالي 3 تريليون دولار (3 ألاف مليار دولار يوميا) حيث أن الاف الملايين من الدولارات تباع وتشترى كل ثانية.
ويتم التداول عن طريق شراء وبيع العملات الأساسية التي تحوز على الحصة الأساسية من العمليات في سوق الفوركس مثل الدولار الأمريكي وعملات أخرى عربية وأجنبية.
ويعتبر الخبراء الاقتصاديون أن أسواق العملات هي أسواق اعتيادية خلقتها التقنية وسهلت انتشارها في الآونة الأخيرة، ولتأثر سوق الفوركس بالتقنية، استطاع هذا السوق استقطاب مجموعات كبيرة من المستثمرين خلال السنوات الماضية بفضل انتشار التقنية ووسائل الاتصالات.

وبعكس عدة أسواق منتشرة في السوق فأن سوق العملات لا يعد سوق نخبوي يجيد التعامل معه إلا القلة من الناس، ولكن عدم اهتمام الإعلام الاقتصادي بتغطية نشاطات تجارة العملات جعل هذا السوق بعيداً عن العامة. فحتى الأشخاص الذين ليس لديهم خبرات في التعامل مع الإنترنت والحاسوب، يمكنهم التداول عبر مكالمات هاتفية لشركات الوساطة والتوقعات تشير إلى تقبّل شريحة كبيرة من الشباب السعودي والخليجي لتجارة العملات في الفترات المقبلة.

تاريخ سوق العملات

يقول بعض الباحثين أن سوق تداول العملات يعود إلى فترة البابليين من ناحية أسسه ومبادئه. وفي تلك الأوقات كان التجار يتبادلون بضائعهم مقابل مواد أخرى.وبسبب عدم وجود مكان مركزى واشتراك الحكومات فيه توسع السوق بشكل كبير مما اسهم في الأزمة الاقتصادية الأمريكية في سنوات العشرين والثلاثين من القرن العشرين.
وفي هذه السنوات (عام 1929 بالتحديد) ورغم مرور هذه السنين الطويلة (300 سنة تقريبا) مازالت اسواق الصرف لا تعني الكثير عند بعض الأفراد في العالم.
فالبورصات موجودة في كل دول العالم، ولكل بورصة تخصصها ومجالها. فبالإضافة إلي سوق العملات يوجد أنواع أخرى من البورصات مثل: بورصات المعادن "كومكس" و"نيمكس"، بورصات الطاقة، اسواق رؤوس الاموال او الاسهم اسواق الديون اوالسندات، اسواق السلع ومنها عصير البرتقال والخنازير والبيض والحبوب والسكر والبن.

الفوركس تتبع لبورصات التبادل عبر شبكات الاتصال فهي أسواق يتم فيها بيع وشراء السلع دون أن يكون لها مكان مركزي محدد بل تتم عمليات البيع والشراء بين الشركات والبنوك والأفراد عن طريق شبكات الاتصال والكمبيوتر (عن طريق الاتصال التلفوني والإنترنت بالحاسوب في وقت واحد بين مئات البنوك حول العالم). وهذا هو السبب لضخامة سوق العملات، فهنالك مئات الملايين من الدولارات تباع وتشتري كل بضع ثوان. وبورصات العملات تتميز أيضاً بالمؤشرات المختلفة والتحليل الفني والتحليل الإخباري وسرعة الحصول علي الأرباح.
وبالرغم من أن بعض المحللين منقسمين فالبعض ينظر فقط إلى مخاطرها والبعض الآخر ينظر إلى فوائدها، لكن سرعان ما وجد سوق تداول العملات طريقه إلى جانب القنوات الاستثمارية الأخرى من أسواق مال ومعادن وعقارات وسلع آجلة وغيرها.

التداول والمتاجرة في سوق العملات

يتم شراء وبيع العملات المختلفة بالدولار الأمريكي أو العملات الأخرى فيما بينها مما يعرف بأزواج العملات وذلك في مقابل الدولار الأمريكي أو أي عملة مقابل عملة أخرى في القيمة. ويعتبر التداول في العملات أربح من التجارة في البورصات.
وتقوم أسعار العملات بالتغيرات الكبيرة المتعددة مما يساعد للقيام ببعض العمليات التجارية خلال يوم واحد. من المعروف انه تقوم الانخفاضات بالتأثير الكبير علي الأسواق المالية مما قد يؤدي إلي انهيار الأسهم أو السندات. أما سوق الفوركس فانخفاض الدولار الأمريكي (علي سبيل المثال) يعني صعود سعر العملة الثانية ولا يوجد إي انهيار مثل أسواق الأسهم أو السندات.
يجمع سوق الفوركس أربع أسواق إقليمية: ألاسترالية وألآسيوية وألأوربية وألأمريكية. وتستمر عمليات المتاجرة فيه كل أيام العمل ويغلق السوق يومي السبت والأحد، ويعمل السوق علي مدار الساعة أي 24 ساعة في اليوم. ويلاحظ هدوء نسبي من الساعة 20:00 وحتى 01:00 بتوقيت غرينتش، ويعزى ذلك لإغلاق بورصة نيويورك في الثامنة مساءُ، وبدء بورصة طوكيو العمل في الواحدة صباحاُ. ومع دخول التكنلوجيا وشبكة الإنترنت أصبح ممكنا استخدام فتح الحسابات والمتاجرة في الأسواق الدولية مع شركات وبنوك لم تذهب إليها حتى في كل بلدان العالم.

وهذا شرح مفهوم الفوركس بالفيديو

وفي الأخير انتظروا قريبا ان شاء الله تعالى التطبيق العملي في مجال الفوركس لتحقيق ربح دائم حتى بدون استثمار ولو فلس واحد.

جديد قسم : الربح من الانترنت

إرسال تعليق