شروط الاستخدام وسياسات الخصوصية الجديدة في فيسبوك بعد فضيحة التسريبات

في محاولتها للخروج من فضيحة كامبريدج أناليتيكا والتغلب على مخاوف المستخدمين من انتهاك الخصوصية، اقترحت فيس بوك شروطا وسياسات جديدة وواضحة لاستخدام منتجاتها، وقد صرح إيرين إيغان (نائب الرئيس ومدير الخصوصية في الشركة) بأنه "من المهم أن نوضح للناس بكل وضوح كيف تعمل منتجاتنا"،  وفي نفس السياق أشار آشلي بيرينجر (نائب الرئيس ونائب المستشار العام) "نحن لا نغير أيًا من خيارات الخصوصية السابقة، نحن فقط نضع شروط أكثر شفافية".
شروط الاستخدام وسياسات الخصوصية الجديدة في فيسبوك بعد فضيحة التسريبات
ولحدود الساعة تظل الشروط الجديدة مجرد مقترحات، لأن فيس بوك منحت للمستخدمين على الشبكة الاجتماعية سبعة أيام لتقديم ملاحظاتهم، قبل طرح النسخة النهائية من الشروط للموافقة عليها، وإلى ذلك الحين من الممكن أن تقوم بإجراء مجموعة من التغييرات عليها.
وقد سبق قبل أسبوع أن كشف بيرينجر بأن فيسبوك سيجري إصلاحًا لتبسيط عملية التحكم في التطبيق من خلال الإعدادات، قائلاً: "بدلاً من البحث في الإعدادات عبر 20 شاشة مختلفة، يمكن الوصول إليها لاحقا من شاشة واحدة"، لذلك تم إضافة قائمة "اختصارات الخصوصية"، وقائمة "الوصول إلى معلوماتك" حيث سيتمكن المستخدمون من مراجعة وإدارة بياناتهم على الشبكة الاجتماعية.
ومع مسارعة الخطى لتهدئة الضجة حول تسريبات كامبريدج أناليتيكا، طفى إلى السطح  جدل ثانٍ هذا الأسبوع بعد المقابلة التي أجراها الرئيس التنفيذي للفيسبوك مارك زوكربيرج مع إزرا كلاين من شبكة فوكس Vox حيث صرح بأن الشبكة منعت بعض رسائل الميسنجر التي تؤيد التطهير العرقي في ميانمار، وقال زوكربيرج لكلاين: "في هذه الحالة، تكتشف أنظمتنا ما يحدث". وقد أدى ذلك إلى طرح أسئلة حول مدى متابعة "فيسبوك" لمنصة الرسائل الخاصة بها والقلق بشأن المزيد من الاختراقات.
وباختصار فيس بوك أحيانا بمنع محادثات المسنجر التي تحتوي على الألفاظ والعبارات المحظورة، ولكن لا تستخدم أي بيانات تم جمعها من عمليات الفحص هذه لاستهداف الإعلانات أو لأغراض أخرى.
وقال المتحدث باسم Facebook Messenger: "أثناء المحادثات الكتابية أوالصوتية أو عند إرسال الصور، تقوم أنظمتنا الآلية بفحصها باستخدام تقنية مطابقة الصور والتعرف على الكلمات لكشف المحظورة منها، مثل صور استغلال الأطفال أو الروابط المشبوهة أو البرامج الضارة أو الفيروسات، وتقوم بمسحها، وقد قمنا بتصميم هذه الأدوات التلقائية حتى نتمكن من إيقاف أي سلوك مسيء على نظامنا بسرعة".

شروط الاستخدام وسياسات الخصوصية الجديدة في فيسبوك

وبالنسبة لسياسات الخصوصية الجديدة فهي تنسحب على كل منتجات الفيس بوك من Messenger و WhatsApp و Oculus و Instagram، وهي كالتالي:
الميزات والأدوات الجديدة: يمكن من الآن فصاعدا شراء الأشياء وبيعها عبر الشبكة فقط في متجر Marketplace، إلى جانب أداة الحملات لجمع التبرعات، وأداة متطورة لمشاركة مقاطع فيديو مباشرة، وإضافة تأثيرات إبداعية للصور.
الخصوصية: تبدأ من خلال توضيح كيفية استخدام البيانات وتخصيص المنشورات والإعلانات التي تشاهدها، وكذلك المجموعات والأصدقاء والصفحات التي يتم اقتراحها.
المشاركات: لن يتم بيع معلوماتك لأي شخص، وستتحمل فيس بوك مسؤولية الحفاظ على أمان وسلامة المعلومات الشخصية، وسيتم فرض قيود صارمة على كيفية استخدام البيانات، وأيضا شرح كل الظروف التي يمكن فيها مشاركة المعلومات لتكون أكثر وضوحًا.
الإعلانات: يمكنك التحكم في الإعلانات التي تشاهدها، ولن يتم مشاركة معلوماتك مع المعلنين.
سياسة واحدة: تعد فيسبوك هي الشركة الجامعة لكل من WhatsApp و Oculus و Messenger و Instagram، ولذلك تستخدم جميعها الآن نفس سياسة البيانات. 
معلومات الجهاز: لن يتم جمع أي معلومات من الأجهزة إلا بعد موافقة المستخدم (السؤال مختصر: هل نفعل ذلك أم لا)، كما تم إضافة المزيد من المعلومات المحددة حول مزامنة الأجهزة مع بعض منتجات الشبكة، بما في ذلك سجل المكالمات والرسائل النصية القصيرة.
معالجة السلوكات السيئة: سيتم التحقق بشكل فعال من أي نشاط مشبوه، بما في ذلك تحليل المحتوى الذي يتم مشاركته مع باقي المستخدمين.

جديد قسم : فيسبوك

إرسال تعليق