أنواع الروابط الداخلية وكيفية الاستفادة منها لتحسين seo موقعك

هناك ثلاث أنواع من الروابط الداخلية، تساعد على رفع seo و أوثورتي (قوة) المواقع الإلكترونية إذا ما تم استعمالها بذكاء في المقالات التي تضم أفضل محتوى، ويرتبط بنيتش موقعك والكلمات الدلالية التي تعتمد عليها.
أنواع الروابط الداخلية وكيفية الاستفادة منها لتحسين سيو موقعك
أنواع الروابط الداخلية وكيفية الاستفادة منها لتحسين سيو موقعك














الروابط الداخلية هي الروابط التي تربط إحدى الصفحات بأخرى تحمل موضوعا مشابها أو مكملة لبعضها البعض. بينما الروابط الخارجية تربط صفحات موقعك بمواقع أخرى لها نفس الاهتمام، وهي ذات أهمية كبيرة للسيو. ومع ذلك، تظل الروابط الخرجية أفضل بكثير من حيث الأرشفة من الروابط الخارجية، وهي سهلة الصنع والإدارة.

الارتباط الداخلي أمر بالغ الأهمية لثلاثة أسباب رئيسية:

  • مشاركة الأرشفة داخل موقع الويب: تساعد الروابط الداخلية في نقل قوة الأرشفة من صفحة إلى أخرى.
  • توجيه الزوار من خلال الموقع: بصرف النظر عن روابط التنقل (نوع من الارتباط الداخلي)، فإن الروابط داخل محتوى الويب توجه الزوار عبر الصفحات التي من المحتمل أن تكون ذات صلة باهتماماتهم.
  • حث متابعي وزوار الموقع على اتخاذ إجراء معين: هناك روابط تدفع الزوار إلى اتخاذ إجراء، سواء كان ذلك بالنقر فوق الصفحة التالية أو النقر فوق إعلان ما.
  • تقليص معدل الارتداد: الروابط الداخلية ستجعل المتابعين يبقون داخل موقعك أكبر وقت ممكن من خلال التنقل عبر صفحات ومواضيع متعددة.


أنواع الروابط الداخلية وطبيعتها وكيفية الاستفادة منها على أفضل وجه

1. الروابط التي تعزز السيو
في حين أن الروابط الخارجية عالية الجودة يمكن أن تعزز القوة الكلية لموقعك من حيث أرشفته، فإن الروابط الداخلية تقوم بالرفع من قوة صفحة ضعيفة الترتيب في محركات البحث عن طريق صفحات عالية الجودة. في النهاية، يمكن أن تحصل هذه الصفحات على تصنيف أعلى في محركات البحث.
تتمتع بعض الصفحات على موقعك بقوة أكبر من غيرها، لذلك إذا ربطتها بصفحات أضعف ستكسبها نفس القوة، أي أنها ستعزز سيو الصفحات ذات الترتيب الأدنى، كل ما عليك فعله هو تسجيل الدخول إلى مدير موقعك، سواء كان بلوجر أو وورد بريس أو غيرهما، ثم الضغط على تعديل التدوينة المستهدفة وربطها مع الصفحات التي تتلقى أكبر عدد من الزيارات. هذا الأمر سهل ومجاني وسريع لكن الفرق في مُحسنات محركات البحث يمكن أن يكون كبيرًا.
لمعرفة أي من صفحات الويب الخاصة بك تتمتع بأوثوريتي عالي وتلك الأكثر احتياجًا إليها، ما عليك سوى استخدام أداة فحص الروابط مثل Backlinks من Neil Patel أو أداة الفحص على موقع Semrush .. بدلاً من ذلك، يمكنك البحث في أدوات مشرفي المواقع Google Search Console ثم اختيار تقرير "المحتوى الأكثر صلة". سوف تجد الصفحات التي تحتوي على أعلى أوثوريتي والروابط الخارجية.
عند الربط، استخدم نص الربط الأنسب. تجنب الربط العام مثل "شاهد المزيد" أو "انقر هنا" لأن هذه العبارات غير مستهدفة للكلمات الموجودة في صفحة الارتباط. بالإضافة إلى ذلك، تجنب المبالغة في تحسين السيو.

2. الروابط التي تعزز تجربة المستخدم
مثل الروابط الخارجية، تكون الروابط الداخلية عالية الجودة ذات صلة بنفس الموضوع الذي يتابعه المستخدمون، وهذا ليس فقط مهم لمحركات البحث، بل تكتسي أهمية أيضا بالنسبة لمستخدمي الموقع، حيث تسهل عليهم العثور على محتوى ذي صلة باهتماماتهم، وبذلك يساعد الارتباط الداخلي على تحسين تجربة المستخدم. تجربة المستخدم الرائعة تقلل من معدل الارتداد، وتزيد من معدل التحويل وتعزز حركة مرور الإحالة من خلال مشاركة المحتوى.
المشتل الرئيسي لجني الروابط الداخلية والخارجية هي مدونتك نفسها، فعندما تنشئ محتوى جديدًا، من المحتمل جدا بأنك تتحدث عن شيء سبق لك أن قمت بشرحه. هذه فرصة رائعة لتقديم المزيد من المحتوى المذهل للقارئ، وعدم توجيهه في هذا الاتجاه يمكن أن يكون في الواقع ضررًا.
يمكنك استخدام الروابط الداخلية لإرسال المستخدمين نحو محتوى عالي الجودة. هذا لا يزيد فقط من إمكانية المشاركة من خلال التعليق والنشر عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، ولكن أيضًا ترتيب تلك الصفحة من خلال تعزيز قوتها لدى محركات البحث.
قد يشير ارتفاع مستوى الحركة أيضًا إلى أن المستخدمين يتفاعلون مع المحتوى. ومن أجل أن تعرف الصفحات الأكثر زيارة، يمكنك الاستعانة بـ Google Analytics. اختر مدة زمنية طويلة مع مراعاة الأحداث الخاصة التي قد تسببت في تغييرات جذرية في حركة المرور. سيساعدك هذا في فهم أداء محتوى صفحة معينة. ثم ابحث عن فرص ربط داخلية مع الأخذ في الاعتبار أهمية تجربة المستخدم.

3. الروابط التي تعزز CTA
باعتبارك مسوقًا رقميًا، فإن هدفك النهائي هو جعل المستخدمين يتفاعلون مع المحتوى الدي تقجمه لهم. وإن الحث على اتخاذ إجراء فعال (CTA) يحفز المستخدمين ويدفعهم إلى اتخاذ خطوة إضافية. لا يعمل الرابط الداخلي الخاص بـ CTA على الترويج لخدمة أو منتوج معين فحسب، بل إنه مناسب أيضًا للمستخدم، وهذا النوع من الارتباط لا يقتصر على النص فقط، بل يمكن أن يكون لافتة، صورة أو حتى رمز. عادة، هو بمثابة محفز بصري. بدون روابط داخلية، سيكون من الصعب توجيه المستخدمين.
يمكنك استخدام الروابط الداخلية من أجل الترويج لصفحات أخرى، والحصول على مشتركين عبر البريد الإلكتروني وتحسين المشاركات الاجتماعية. لزيادة فرصك في النجاح، قدم الرابط في الوقت الذي يكون فيه المستخدم على الأرجح قد اتخذ الخطوة التالية. على سبيل المثال، عادة ما يتم تقديم رابط لصفحة "اتصل بنا" بالقرب من نهاية المحتوى. هذا مناسب للمستخدم لأنه لا يتعين عليهم البحث عن الصفحة. كما أنه يزيد من فرصك في التواصل معهم.

أخيرا، الروابط الداخلية سهلة الإدارة بشكل كبير لأنها تمنحك سيطرة كاملة على موقعك، ولا ينبغي أن تأخذ الكثير من وقتك. ومع ذلك، فإن إضافة روابط بشكل عشوائي دون اعتبار لأهميتها واستراتيجيتها سيكلفك كثيرا. لن ترتكب مثل هذا الخطأ إذا كنت تعرف الأنواع المختلفة من الروابط الداخلية والغرض الذي تخدمه، إلى جانب معرفة كيفية تحسينها لتعمل بفعالية أكبر.

جديد قسم : بلوجر

إرسال تعليق