القائمة الرئيسية

الصفحات







تطبيقات الذكاء الاصطناعي: أفضل 10 تطبيقات للذكاء الاصطناعي في العالم

في السابق، كنا بمجرد ذكر الذكاء الاصطناعي، إلا ويستدعي دماغنا صور الآلات التي قد تدمر العالم. ولكن، لحسن الحظ، فإن الصورة الحالية أكثر إيجابية بكثير. لذا، دعنا نستكشف كيف يساعد الذكاء الاصطناعي كوكبنا ويفيد البشرية في النهاية. في هذه التدوينة الخاصة بتطبيقات الذكاء الاصطناعي، سأناقش كيفية تأثير الذكاء الاصطناعي في مختلف المجالات مثل التسويق والتمويل والخدمات المصرفية وما إلى ذلك.
تطبيقات الذكاء الاصطناعي: أفضل 10 تطبيقات للذكاء الاصطناعي في العالم

أفضل 10 تطبيقات الذكاء الاصطناعي

1. تطبيقات الذكاء الاصطناعي في مجال التسويق

التسويق هو وسيلة لترويج منتجاتك وجذب المزيد من العملاء. نحن البشر جيدون في الترويج، ولكن ماذا لو تم بناء خوارزمية أو روبوت فقط لغرض تسويق علامة تجارية أو شركة؟ سوف تقوم بعمل رائع جدا!
في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، إذا بحثنا عن متجر عبر الإنترنت للعثور على منتج دون معرفة اسمه بالضبط، فسيكون أمرا صعبا للغاية. ولكن الآن عندما نبحث عن منتج في أي متجر إلكترونية، نحصل على جميع النتائج الممكنة المتعلقة بالمنتج. إنه مثل محركات البحث يقرأ عقولنا! في غضون ثوان، نحصل على قائمة بجميع العناصر ذات الصلة. مثال على ذلك هو العثور على الأفلام المناسبة على Netflix.
أحد أسباب هاجسنا تجاه Netflix، هو أنه يوفر تقنية تنبؤية دقيقة للغاية استنادًا إلى ردود فعل العملاء على الأفلام. يفحص الملايين من السجلات لاقتراح العروض والأفلام التي قد تعجبك بناءً على أفعالك واختياراتك السابقة. مع نمو حجم البيانات، تصبح هذه التقنية أكثر ذكاءً يوما بعد يوم.
مع التقدم المتزايد في الذكاء الاصطناعي، في المستقبل القريب، قد يكون من الممكن للمستهلكين على الويب شراء المنتجات من خلال التقاط صورة لها. تقوم شركات مثل CamFind ومنافسيها بتجربة هذا بالفعل.

2. تطبيقات الذكاء الاصطناعي في القطاع المصرفي

الذكاء الاصطناعي في الأعمال المصرفية ينمو بشكل أسرع مما كنت تعتقد! لقد تبنت الكثير من البنوك بالفعل أنظمة قائمة على الذكاء الاصطناعي لتوفير دعم العملاء، واكتشاف حالات النصب والاحتيال في بطاقات الائتمان. مثال على ذلك هو بنك HDFC.
قام مصرف HDFC بتطوير برنامج دردشة آلي قائم على الذكاء الاصطناعي يسمى EVA (مساعد افتراضي إلكتروني)، تم بناؤه بواسطة Senseforth AI Research في بنغالورو.
منذ إطلاقها، عالجت إيفا أكثر من 3 ملايين استفسار للعملاء، وتفاعلت مع أكثر من نصف مليون مستخدم، وأجرت أكثر من مليون محادثة. تستطيع إيفا جمع البيانات من آلاف المصادر وتقديم إجابات بسيطة في أقل من 0.4 ثانية.
إن استخدام الذكاء الاصطناعي لمنع الاحتيال ليس مفهومًا جديدًا. في الواقع، يمكن استخدام حلول الذكاء الاصطناعي لتعزيز الأمن عبر عدد من قطاعات الأعمال، بما في ذلك البيع بالتجزئة والتمويل.
من خلال تتبع استخدام البطاقات المصرفية الالكترونية، يعمل اختصاصيو الأمان على منع الاحتيال بشكل أكثر فعالية. تعتمد المؤسسات على الذكاء الاصطناعي لتتبع تلك الخطوات من خلال تحليل سلوكيات المعاملات.
اعتمدت شركات مثل MasterCard و RBS WorldPay على الذكاء الاصطناعي للكشف عن أنماط المعاملات الاحتيالية ومنع الاحتيال على البطاقات المصرفية لسنوات حتى الآن. وقد وفر هذا ملايين الدولارات.

3. تطبيقات الذكاء الاصطناعي في المجال المالي

تعتمد المشاريع على أجهزة الكمبيوتر وعلماء البيانات لتحديد الأنماط المستقبلية في السوق. يعتمد التداول بشكل أساسي على القدرة على التنبؤ بالمستقبل بدقة.
الآلات رائعة في هذا لأنها يمكن أن تعالج كمية هائلة من البيانات في فترة قصيرة. يمكن أن تتعلم الآلات أيضًا ملاحظة الأنماط في البيانات السابقة والتنبؤ بكيفية تكرار هذه الأنماط في المستقبل.
في عصر التداول عالي التردد، تتجه المؤسسات المالية إلى الذكاء الاصطناعي لتحسين أداء تداول الأسهم وزيادة الأرباح.
إحدى هذه المؤسسات هي شركة الوساطة الرائدة في اليابان Nomura Securities. تسعى الشركة على مضض إلى تحقيق هدف واحد، وهو تحليل رؤى تجار الأسهم ذوي الخبرة بمساعدة أجهزة الكمبيوتر.
الذكاء الاصطناعي سيقوم بإجراء تقييمات دقيقة لأسواق المال، و أو على سبيل المثال، قد يحدد أن ظروف السوق الحالية مشابهة للظروف التي كانت عليها قبل أسبوعين ويتنبأ بكيفية تغير أسعار الأسهم لبضع دقائق. سيساعد هذا على اتخاذ قرارات تداول أفضل بناءً على أسعار السوق المتوقعة.

4. تطبيقات الذكاء الاصطناعي في مجال الزراعة

سيحتاج العالم إلى إنتاج المزيد من الطعام بنسبة 50 بالمائة بحلول عام 2050 لأننا نتناول كل شيء تقريبا! الطريقة الوحيدة التي يمكن أن يكون هذا ممكنًا هي إذا استخدمنا مواردنا بعناية أكبر. مع ذلك، يمكن أن يساعد الذكاء الاصطناعي المزارعين للحصول على المزيد من الأراضي الصالحة للزراعة مع استخدام الموارد بشكل أكثر استدامة.
دفعت قضايا مثل تغير المناخ والنمو السكاني ومخاوف الأمن الغذائي الصناعة إلى البحث عن مناهج أكثر ابتكارًا لتحسين كمية وجودة المحاصيل.
تستخدم المنظمات الروبوتات لمساعدة المزارعين على إيجاد طرق أكثر كفاءة لحماية محاصيلهم من الأعشاب الضارة.
قامت Blue River Technology بتطوير روبوت يسمى See & Spray والذي يستخدم تقنيات رؤية الكمبيوتر مثل الكشف عن الأشياء لمراقبة مبيدات الأعشاب ورشها بدقة على نباتات القطن. يمكن أن يساعد الرش الدقيق في منع مقاومة مبيدات الأعشاب.
وبصرف النظر عن ذلك، قامت شركة التكنولوجيا الزراعية الناشئة ومقرها برلين والتي تسمى PEAT بتطوير تطبيق يسمى Plantix يحدد العيوب المحتملة ونقص المغذيات في التربة من خلال الصور.
يحدد تطبيق التعرف على الصور العيوب المحتملة من خلال الصور التي تم التقاطها بواسطة كاميرا الهاتف الذكي. ثم يتم تزويد المستخدمين بتقنيات استعادة خصوبة التربة والنصائح والحلول الممكنة الأخرى.

5. تطبيقات الذكاء الاصطناعي في مجال الرعاية الصحية

عندما يتعلق الأمر بإنقاذ حياتنا، تعتمد الكثير من المنظمات ومراكز الرعاية الطبية على الذكاء الاصطناعي. هناك العديد من الأمثلة على كيفية مساعدة الذكاء الاصطناعي في الرعاية الصحية للمرضى في جميع أنحاء العالم.
قامت منظمة تسمى Cambio Health Care بتطوير نظام دعم القرار السريري للوقاية من السكتة الدماغية التي يمكن أن تعطي الطبيب تحذيرًا عندما يكون هناك مريض معرض لخطر الإصابة بسكتة دماغية.
مثال آخر هو Coala life وهي شركة لديها جهاز رقمي يمكنه العثور على أمراض القلب.
وبالمثل، تعمل Aifloo على تطوير نظام لتتبع أداء الأشخاص في دور التمريض والرعاية المنزلية وما إلى ذلك. أفضل شيء عن الذكاء الاصطناعي في الرعاية الصحية هو أنك لست بحاجة حتى إلى تطوير دواء جديد. فقط باستخدام دواء موجود بالطريقة الصحيحة يمكنك أيضًا إنقاذ الأرواح.

6. تطبيقات الذكاء الاصطناعي في مجال الألعاب

على مدى السنوات القليلة الماضية، أصبح الذكاء الاصطناعي جزءًا لا يتجزأ من صناعة الألعاب.
يعتبر برنامج AlphaGo القائم على الذكاء الاصطناعي المبتكر من طرف شركة DeepMind، بطل العالم في لعبة GO، أحد أهم الإنجازات في مجال الذكاء الاصطناعي.
كما أنشأت DeepMind نسخة متقدمة من AlphaGo تسمى AlphaGo Zero. على عكس AlphaGo الأصلي، الذي دربه تقنيو DeepMind على استخدام كمية كبيرة من البيانات، فإن AlphaGo Zero علم نفسه بنفسه لإتقان اللعبة.
من الأمثلة الأخرى المرتبطة بالذكاء الاصطناعي في مجال الألعاب، نذكر لعبة First Encounter Assault Recon، والمعروفة باسم F.E.A.R، وهي لعبة فيديو مثيرة.
الإجراءات التي يتخذها الخصم في اللعبة لا يمكن التنبؤ بها، لأن اللعبة مصممة بطريقة يتم فيها تدريب الخصوم طوال اللعبة وعدم تكرار نفس الأخطاء. يتحسنون كلما أصبحت اللعبة أكثر صعوبة. وهذا يجعل اللعبة صعبة للغاية ويحث اللاعبين على تبديل الإستراتيجيات باستمرار.

7. تطبيقات الذكاء الاصطناعي في مجال الفضاء

تتطلب البعثات والاكتشافات الفضائية دائمًا تحليل كميات هائلة من البيانات. يعد الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي أفضل طريقة للتعامل مع البيانات على هذا المقياس ومعالجتها. بعد بحث دقيق، استخدم علماء الفلك الذكاء الاصطناعي لفحص سنوات من البيانات التي حصل عليها تلسكوب كيبلر من أجل تحديد نظام شمسي بعيد من ثمانية كواكب.
كما يتم استخدام الذكاء الاصطناعي أيضًا في مهمة مركبة ناسا AEGIS بالمريخ. إن AEGIS تعتمد على الذكاء الاصطناعي، موجودة بالفعل على الكوكب الأحمر.

8. تطبيقات الذكاء الاصطناعي في مجال النقل

لطالما كانت السيارات ذاتية القيادة كلمة رنانة في صناعة الذكاء الاصطناعي. من المؤكد أن تطوير المركبات المستقلة سيحدث ثورة في نظام النقل.
أجرت شركات مثل Waymo العديد من اختبارات القيادة في فينيكس قبل نشر أول خدمة عامة لها للتنقل. يقوم نظام الذكاء الاصطناعي بجمع البيانات من رادار المركبات والكاميرات ونظام تحديد المواقع والخدمات السحابية لإنتاج إشارات التحكم في السيارة.
يمكن لخوارزميات التعلم العميق المتقدم أن تتنبأ بدقة بما يمكن أن تفعله الأشياء القريبة من السيارة. وهذا يجعل سيارات Waymo أكثر فعالية وأمانًا.
مثال مشهور آخر للمركبة المستقلة هو سيارة تسلا ذاتية القيادة. يطبق الذكاء الاصطناعي رؤية الكمبيوتر واكتشاف الصور والتعلم العميق لبناء سيارات يمكنها اكتشاف الأشياء تلقائيًا وتتجول دون تدخل بشري.

9. المساعدون الافتراضيون في تطبيقات الذكاء الاصطناعي 

أصبحت تطبيقات المساعدة الافتراضية هذه الأيام شائعة جدًا. تتضمن بعض الأمثلة Siri و Cortana، التي تكتسب شعبية بسبب تجربة المستخدم التي تقدمها.
هذه التطبيقات هي مثال لكيفية استخدام الذكاء الاصطناعي لترجمة اللغة البشرية إلى أفعال. تستخدم للتعرف على الكلام ولأداء مجموعة واسعة من المهام. يمكن أن تفعل أكثر من مجرد تشغيل الأغاني المفضلة لديك. يمكن استخدامها للتحكم في الأجهزة في منزلك، وحجز سيارات الأجرة، وإجراء المكالمات الهاتفية، وطلب طعامك المفضل، والتحقق من الظروف الجوية وما إلى ذلك.
مثال آخر هو مساعد جوجل الافتراضي الذي تم إصداره مؤخرًا والذي يدعى Google Duplex والذي أثار دهشة الملايين من الأشخاص. لا يمكنه فقط الرد على المكالمات وحجز المواعيد، ولكنه يضيف أيضًا لمسة إنسانية.
يستخدم الجهاز خوارزميات معالجة اللغة الطبيعية والتعلم الآلي لمعالجة اللغة البشرية وأداء مهام مثل إدارة جدولك الزمني والتحكم في منزلك الذكي وإجراء الحجز وما إلى ذلك.

10. تطبيقات الذكاء الاصطناعي في وسائل التواصل الاجتماعي

منذ أن أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي جزء من هويتنا، صرنا ننتج كمية لا حصر لها من البيانات من خلال الدردشات والتغريدات والمنشورات وما إلى ذلك. وحيثما كان هناك وفرة من البيانات ، فإن الذكاء الاصطناعي دائمًا حاضر بقوة.
في منصات وسائل التواصل الاجتماعي مثل الفيس بوك، يتم استخدام الذكاء الاصطناعي للتحقق من الوجوه، حيث يتم استخدام مفاهيم التعلم الآلي والتعلم العميق للكشف عن ميزات الوجه. يستخدم التعلم العميق لاستخراج كل التفاصيل الدقيقة من صورة باستخدام مجموعة من الشبكات العصبية العميقة. من ناحية أخرى، يتم استخدام خوارزميات التعلم الآلي لتصميم هويتك بناءً على اهتماماتك.
مثال آخر هو الذكاء الاصطناعي في تويتر، والذي يتم استخدامه لتحديد خطاب الكراهية واللغة الإرهابية في التغريدات. فهو يستخدم التعلم الآلي والتعلم العميق ومعالجة اللغة الطبيعية لتصفية المحتوى المسيء. اكتشفت الشركة وحظرت أكثر من 300000 حساب مرتبط بالإرهاب، تم العثور على 95 ٪ منها بواسطة تطبيقات ذكية.

أود أن أختتم بسؤالكم، كيف تعتقدون أن الذكاء الاصطناعي سيفيدنا في المستقبل؟
هل اعجبك الموضوع :










عناصر الموضوع